الاجهاض حرام بعد 120 يوم عند المذاهب الاربعه

فن ومشاهير

الأحد، 19 مايو 2019

الاجهاض حرام بعد 120 يوم عند المذاهب الاربعه

 

الاجهاض حرام بعد 120 يوم عند المذاهب الاربعه ....

نفخ الروح بحسب الفقهاء يتم بعد 120 يوما كما ثبت في الحديث الصحيح الذي رواه ابن مسعود "إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما نطفة، ثم يكون علقة مثل ذلك، ثم يكون مضغة مثلك ذلك، ثم يرسل الملك فينفخ فيه الروح .


https://www.womenksa.com/2019/05/aleghad.html

علماء الدين يميزون الاجهاض بين مرحلتين : مرحلة ما قبل نفخ الروح في المضغة ومرحلة ما بعد نفخ الروح في الجنين، لكنهم يختلفون في الحكم بحسب مراحل النمو كل من منطلقات مذهبه. فبعضهم حرم الإجهاض تحريما مطلقا حتى قبل نفخ الروح  في المراحل الأولى السابقة لاكتمال الجنين، وبعضهم أباح الإجهاض واعتبره ليس حراما ما لم يتم نفخ الروح فيه

 المذهب الحنبلي: يجيز هذا المذهب لاجهاض الحمل  قبل أربعين يوما لأن الجنين  في هذه المدة لا يبعث يوم القيامة. ومن لا يبعث فلا اعتبار لوجوده، وعليه فلا يحرم إسقاطه . والإباحة عند الحنابلة تجوز في أول مراحل الحمل. إذ أجازوا للمرأة أستخدام الأدويه المسببه والمحرضه علي اجهاض الحمل  لإلقاء نطفة لا علقة .وقول الحنابلة بوجوب ، وهو ما يعني دفع الدية تعويضا عن الحي الذي فقد حياته

"المذهب الحنفي: أباح علماء هذا المذهب الإجهاض ما لم يستبين شيء من خلقه أو لعذر ما، ويرون أن من أجهضت نفسها بغير عذر ففي ذلك إثم. ونقل عن ابن وهبان "أن من الأعذار أن ينقطع لبنها بعد ظهور الحمل وليس لأبي الصبي ما يستأجر به الظئر، أي المرضع، ويخاف هلاكه. .. وأن إباحة الإسقاط محمولة على حالة الضرورة"

المذهب الشافعي: يحرم علماؤه إسقاط الحمل الذي تنفخ فيه الروح أي قبل 120 يوما ، ويبيحون إسقاطه قبل أربعين يوما . وقرر فقهاء الشافعية أن الإجهاض بعد نفخ الروح حرام بإجماع الآراء. ويقول الرملي " أما إذا نفخ الروح في الجنين إلى الوضع فلاشك في التحريم ولو كانت النطفة من زنى فلو تركت حتى نفخ فيها فلا شك في التحريم"

 

المذهب المالكي: يميل المذهب المالكي في الإسقاط والإجهاض قبل نفخ الروح إلى التشدد. ويحرم فقهاء هذا المذهب ذلك ولو قبل الأربعين يوما

 فيديو يوضح طرق الاجهاض المنزلي

الخلاصة التي يمكن الخروج بها من هذا الجدل المذهبي والفقهي أن الإجهاض بعد نفخ الروح حرام بالإجماع بدون عذر، فإن كان هناك عزرا   

قاهر كتهديد الأم بالموت مع بقاء الجنين في بطنها فقد أجاز العلماء ذلك. وأما عن الإجهاض قبل نفخ الروح ، فمن العلماء من حرمه ، 

ومنهم  أيضا من حرمه بعد الأربعين يوما، ومنهم من أجازه قبل الأربعين. كما أجاز بعض العلماء إسقاط الجنين قبل الأربعين وقبل التخلق 

لبعض الأعذار منها: الحرص على حياة الأم من خطر محقق  ، وأن كان الحمل او النطفه  من زنى، أو التأكد من جنين مشوة 

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف

حبوب سايتوتيك,موقع سيدات السعوديه - حلول مشاكل الحمل و الولادة